الرئيسة الفتاوى1422 هـبيع وشراء العملات

بيع وشراء العملات

رقم السؤال: (15894).
التاريخ: الخميس 16/ شعبان/ 1422 الموافق 01/ نوفمبر/ 2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ! أريد أن أعمل في مجال بيع وشراء العملات الأجنبية، وذلك عن طريق شركة وسيطة موجودة في المملكة تابعة للشركة الأم الموجودة في الخارج، وهذه الشركة وظيفتها إرشاد العملاء متى يبيعون أو يشترون عملة معينة في وقت معين حسب العرض والطلب في هذه المدة، والقرار الأول والأخير للعميل نفسه، مع العلم أن تجارة العملات لا تدخل في البنوك أو الأسهم أو أي تجارة أخرى، فهي تجارة مستقلة بذاتها. أرجو من فضيلتكم التكرم بإفتائي عن هذا العمل، هل هو جائز شرعاً أم لا؟ وتقبلوا تحياتي، وجزاكم الله خيراً.

الجواب :

بيع وشراء العملات هو نوع من الصرف يشترط فيه التقابض والتساوي إذا كانت العملة من جنس واحد، ويشترط فيه التقابض ولو مع التفاوت إذا اختلفت الأجناس كريال ودولار ، و يقوم قبض الشيك أو نحوه مقام قبض العملة . ولا بأس من وجود شركة تساعد المشترين وتقدم لهم المعلومات التي على ضوئها يقدمون أو يحجمون، والله أعلم.