الرئيسة الفتاوى1421 هـبيع الإنترست

بيع الإنترست

رقم السؤال: (1603).
التاريخ: الجمعة 02/ رجب/ 1421 الموافق 29/ سبتمبر/ 2000م.

السؤال :

عندي سؤال عن بيع الإنترست:
• قيمة السلعة نقداً 800 ريال.
• قيمة السلعة بالتقسيط 1000 ريال وتكون مدة التقسيط سنة، فإذا سدد خلال السنة لا يحسب عليه شيء، أما إن زاد عن السنة، فإنهم يحسبون عليه فوائد ربوية، حسب نسبة الزيادة المتفق عليها في حالة التأخير، فما حكم هذا البيع؟

الجواب :

على حسب توصيفكم لبيع الإنترست، فهو متضمن أمرين:
أولهما: عقد تقسيط صحيح جائز لا إشكال فيه.
الثاني: عقد ربا، وهي الزيادة التي تحدث عندما يتأخر المشتري عن السداد، فهذا شرط باطل. وعلى مذهب المالكية والشافعية فالعقد كله باطل. وعلى مذهب الحنفية والحنابلة فالعقد صحيح والشرط باطل، وهذا الذي نختاره؛ لحديث بريرة: ( اشتريها وأعتقيها ) واشترطي لهم الولاء. وغيره من الأحاديث.
لكن يجب على المسلم أن يسدد خلال المدة المحددة دون تأخر، لئلا يقع تحت طائلة الربا، خاصة وأنه في مثل بلدكم أستراليا لا يمكن المطالبة بإلغاء العقد؛ لأن القانون يجيزه. وبعض الفقهاء يصفون مثل هذا الشرط لناوي السداد بأنه في وارد الإلغاء، فلا اعتبار له، خصوصاً وأنكم بحاجة إلى هذه المعاملة؛ بسبب ظروفكم المادية الصعبة.