الرئيسة الفتاوى1423 هـالمقارنة بين الكفر في الماضي والحاضر

المقارنة بين الكفر في الماضي والحاضر

رقم السؤال: (13628).
التاريخ: الأحد 19/ رمضان/ 1423 الموافق 24/ نوفمبر/ 2002م.

السؤال :

أيهما أعظم الكفر في الوقت الحالي، أم في الماضي، ولماذا؟ أفيدوني في أقرب وقت ممكن، وشكراً.

الجواب :

القول في الموازنة بين حال الناس اليوم وحالهم بالأمس من حيث الإسلام والكفر يعتمد على محاور عدة، فالناس اليوم أكثر عدداً، وبالتالي فالكفار أكثر عدداً من ذي قبل، وهناك ألوان من الجحود والبعد عن الله لم يعرفها الناس منذ زمن عادت إلى الظهور كما نرى في تجمعات عبادة الشيطان، وهناك الشيوعية الملحدة ودولها الواسعة. وفي مقابل فعدد المسلمين بازدياد، ووسائل الدعوة تكبر وتنمو، والغفل السذج البلهاء الذين لم تصلهم الدعوة يشكلون الأغلبية من سكان الأرض، فالكفر درجات، وفي الكفر اليوم ما هو شر من كثير من الكفر الذي كان زمن الجاهلين، وفي كفر الجاهلية ما هو شر من كثير من الكفر اليوم، فليس ثمة حكم مطلق ولا مصلحة فيه، يسر الله للمسلمين الصادقين أمر دعوتهم وهدايتهم، والله المستعان.