الرئيسة الفتاوى1422 هـالقس آدمز وتوقعات الأحداث

القس آدمز وتوقعات الأحداث

رقم السؤال: (9664).
التاريخ: الثلاثاء 22/ ذو القعدة/ 1422 الموافق 05/ فبراير/ 2002م.

السؤال :

أنا إمام مسجد في أمريكا، وهناك الكثير من الناس يسألونني عدة أسئلة عن الكاهن السيد آدمز وغيره من الكهان في العالم الغربي، والذين توقعوا حدوث الهجوم على نيويورك، وكذلك أحداثاً أخرى في سنين مضت. السؤال هو: هل يصدق المسلم أولئك الكهان؟ كيف أجيب عن استغراب الناس وبحثهم عن الحقيقة؟ آمل أن تكتب فتوى عامة حول هذه المسألة.

الجواب :

لا أعرف عن القس آدمز شيئاً، ولم أطلع على شيء من ادعاءاته، لكن العادة أن بعض هؤلاء يدعون أشياء كثيرة جداً، ينسى الناس معظمها؛ لأنها لم تقع ويتذكرون القليل القليل الذي وقع شيء يشبهه إلى حد ما. وبعضهم يأتي بعبارات عمومية تصلح لكل نازلة، وتنطبق على كل حالة، فيستغرب الجهلاء والأغبياء ذلك، وقد يكون ممن يتعامل مع الشياطين الذين يحاولون استراق السمع، ويصدق الواحد منهم في مسألة ويضيف إليها تسعة وتسعين كذبة، ولهذا يقال: كذب الكهان ولو صدقوا. (( قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ))[النمل:65]، (( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا ))[الجن:26-27].