الرئيسة الفتاوى1426 هـحكم الصلاة خلف إمام مبتدع

حكم الصلاة خلف إمام مبتدع

رقم السؤال: (95985).
التاريخ: الإثنين 26/ شوال/ 1426 الموافق 28/ نوفمبر/ 2005م.

السؤال :

هل تجوز الصلاة وراء إمام مبتدع؟

الجواب :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
الصلاة خلف المبتدع فيها نـزاع بين أهل العلم.
الأول: الجواز وهو مذهب الحنفية والشافعية ورأى للمالكية، لكنه مع الكراهة ما لم يكفر ببدعته، فإن كفر ببدعته لا تجوز الصلاة خلفه.
واستدلوا بـ حديث: ( صلوا خلف كل بر وفاجر )، ( صلوا خلف من قال لا إله إلا الله ). ولا تخلو هذه الأحاديث من ضعف.
وأن ابن عمر كان يصلي مع الخوارج وغيرهم زمن عبد الله بن الزبير وهم يقتتلون، فقيل له: أتصلي مع هؤلاء ومع هؤلاء وبعضهم يقتل بعضاً؟! فقال: من قال: حيَّ على الصلاة أجبته، ومن قال: حي على قتل أخيك المسلم وأخذ ماله قلت: لا.
ولأن المبتدع تصح صلاته لنفسه فتصح لغيره.
الثاني: ذهب المالكية والحنابلة، أن من صلى خلف مبتدع يعلن بدعته ويدعو إليها أعاد صلاته ندباً، وأما من صلى خلف مبتدع يستتر ببدعته فلا إعادة عليه، واستدلوا بحديث: ( لا تؤمَّنّ امرأة رجلاً ولا فاجر مؤمناً، إلا أن يقهره بسلطان أو يخاف سوطه أو سيفه ).
والحنابلة لا يرون الصلاة خلف المبتدع والفاسق في غير الجمعة والعيد إذا كانتا تصليان في مكان واحد من البلد، فإن خاف منه إن ترك الصلاة فإنه يصلي وراءه تقيّة، ثم يعيد الصلاة.
وقال شيخ الإسلام رحمه الله: أما الصلاة خلف المبتدع فهذه فيها نـزاع وتفصيل، فإذا لم يجد غيره كالجمعة التي تقام في مكان واحد فهذه تُفعل خلف كل بر وفاجر باتفاق أهل السنة والجماعة ، فصلاته في الجماعة خلف البر والفاجر خير من صلاته منفرداً، لئلا يفضي إلى ترك الجماعة مطلقاً.
وأما إذا أمكنه أن يصلي خلف غير المبتدع فهو أحسن وأفضل بلا ريب، لكن إن صلى خلفه ففي صلاته النـزاع الذي قدمناه.
وقال ابن تيمية أيضاً رحمه الله: هذا إنما هو في البدعة التي يعلم أنها تخالف الكتاب والسنة مثل بدع الرافضة و الجهمية ونحوهم، فأما مسائل الدين التي يتنازع فيها كثير من الناس، مثل مسألة الحرف والصوت ونحوها فقد يكون كل من المتنازعين مبتدعاً وكلاهما جاهل متأول، فليس امتناع هذا من الصلاة خلف هذا بأولى من العكس.
فأما إذا ظهرت السنة وعلمت فخالفها واحد فهذا هو الذي فيه النـزاع. ا
والصواب والله أعلم أن كل من يحكم بإسلامه تصح الصلاة خلفه، بما في ذلك المبتدع بدعة لا تخرجه عن الإسلام، وكذلك الفاسق فسقاً لا يخرجه عن الإسلام، كما رخص النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة خلف الأمراء وفيهم العصاة، وصلى ابن عمر و أنس خلف الحجاج وهو من أظلم الناس. وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.