الرئيسة الفتاوى1422 هـكيفية فصل الشركة الناتجة عن دين

كيفية فصل الشركة الناتجة عن دين

رقم السؤال: (15460).
التاريخ: السبت 05/ رجب/ 1422 الموافق 22/ سبتمبر/ 2001م.

السؤال :

سيدي! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: أنا أخوكم في الله أريد فتوى في الموضوع التالي: اشتريت محلاً تجارياً قيمته 150 مليون سنتيم جزائري في سنة 1987، وكانت بحوزتي 90 مليوناً فقط، فأقرضني صديقي 60 مليون سنتيم، بعد شرائي المحل بالقيمة الكاملة رأيت أنني لا أقدر على تسديد القيمة التي استلفتها في مدة لا تتجاوز 5 سنوات، فاقترحت على صديقي أن يشاركني في الربح فَقبِل، وبعد 15 سنة من المشاركة في الربح فقط، بدون مشاركة في العمل أردنا الانفصال. السؤال: هل أسدد لصديقي القيمة المالية التي أخذتها منه بقيمتها الأولى أم على القيمة الحالية للدينار الجزائري، مع العلم أنه كان يأخذ شطره من الأرباح والتي تجاوز بكثير قيمة رأس ماله؟ أرجو منكم الإجابة بعون الله تعالى وأجركم على الله، والسلام عليكم.

الجواب :

هذا بحسب ما اتفقتم عليه؛ فإن كان الاتفاق عند دخوله شريكاً أن مشاركته في شطر الربح عوض عن ماله المستحق عندك فهنا لا يقضى له، لكن تتصالحون على التخالص عند إنهاء الشركة، وإن كان المراد أن الدين باق عليك والقسط من الربح مقابل الإقراض، فهذا لا يجوز له أخذه؛ لأنه قرض مقابل نفع مالي.