الرئيسة الفتاوى1422 هـتوجيه مبتلى بالتقزم ليتكيف مع الواقع من حوله

توجيه مبتلى بالتقزم ليتكيف مع الواقع من حوله

رقم السؤال: (3251).
التاريخ: الثلاثاء 02/ جمادى الآخرة/ 1422 الموافق 21/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

أريد أن أكلمك في موضوع خاص، وهو بالنسبة لي مشكلة عظيمة جداً، وهي أني قد ابتليت من الله بأنني قزم القامة أي: لا أطول، وأنا يا فضيلة الشيخ، ألقى الكثير والكثير من المضايقات من الناس وخاصة من الأطفال، وأنا الآن في الثانوية العامة القسم الشرعي، وأظن يا فضيلة الشيخ بأن أي شاب في هذه المرحلة تراوده بعض الأفكار وخاصة في الزواج، ولا أظن أن هناك من يرضى بي، وأنا الآن أخشى على نفسي من الضياع؛ لأنني أتمنى الزواج، والحالة المادية يا شيخ ضعيفة جداً، وأرجو يا شيخ أن يكون هذا الموضوع بيني وبينك، فأرجو منكم نصحي في هذا الأمر، وجزاكم الله خيراً، وأتمنى مواصلتي يا شيخ بالمواعظ والنصائح دائماً.

الجواب :

عليك بالرضا والتسليم والتكيف مع واقعك الذي كتبه الله عليك: (( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ))[التغابن:11] الآية. قال بعض السلف: هو العبد تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم.
وعليك أن تسعى في إثبات شخصيتك، وتجاهل انطباعات الآخرين عنك، ربما كثيرون مثلك يستغلون هذا التميز للبروز والمشاركة والتفاعل مع الآخرين، وأنصحك بألا تفكر في أمور المستقبل تفكيراً يؤذيك كالزواج مثلاً، فستجد في ميدان الحياة من النساء من لا يصلح لها سواك لظرف خاص، وثق أن لديك مواهب وإمكانيات وقدرات لا توجد عند كثيرين ممن يكبرونك سناً أو جسماً، فاكتشف مواهبك، وحاول تنميتها، ولا تتردد ولا تخجل ولا تخف، واستعن بالله واسأله التسديد.