الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم التأمين الصحي

حكم التأمين الصحي

التاريخ: الأحد 02/ شعبان/ 1421 الموافق 29/ أكتوبر/ 2000م.

السؤال :

أنا شخص مسلم والحمد لله، وأعمل في مجال الكمبيوتر ومعاشي هو الحد الأدنى، وعملي كله على الدراجة النارية، وقد تعرضت لعدة حوادث ونجوت منها والحمد لله، هل أستطيع أن أؤمن على جسدي في حالة الطوارئ فقط؛ لأن الذي أعمل عنده لم يدخلني إلى الضمان الاجتماعي، وعندنا في بلدنا إذا تعرضت لحادث تموت وأنت على أبواب المستشفى وليس عندنا مستشفى حكومي، هل يجوز التأمين فقط على الجسد في حالة الطوارئ، أي: عند الإصابة في موضع حساس في الجسد، علماً أن حالتي المادية في غاية الصعوبة؟

الجواب :

إذا كان الغرض من التأمين هو التأمين الصحي الذي تستفيد منه في حالة حصول ظرف طارئ لك -لا قدر الله- للعلاج ودخول المستشفى؛ فقد رخص في ذلك جماعة من أهل العلم، خصوصاً في مثل الظرف الذي تعيشه بسبب طبيعة العمل الذي تقوم به، وظروف البلد، وغياب التكافل الاجتماعي، والتآزر بين المؤمنين، وضعف إمكاناتك المادية، والله المستعان.