الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم إغماض العين في الصلاة وحكم تأخير الطالب الصلاة عن وقتها لمنعه من الخروج من الدراسة

حكم إغماض العين في الصلاة وحكم تأخير الطالب الصلاة عن وقتها لمنعه من الخروج من الدراسة

التاريخ: الخميس 18/ جمادى الآخرة/ 1422 الموافق 06/ سبتمبر/ 2001م.

السؤال :

1- هل يجوز إغماض العين أثناء الصلاة بقصد الخشوع لتجنب الانشغال بالنظر في المفروشات المزركشة وغير ذلك؟
2- هل تسقط صلاة الظهر عني بسبب انشغالي بالدراسة، وبسبب عدم سماح المدرسين والمدير بالخروج من الصف للصلاة؟ وماذا علي؟ وبم تنصحني؟
وفي النهاية أطلب منك أن تعظني ببعض الكلمات لتقصيري في العبادات وانشغالي باللعب وانغماسي في بعض الشهوات التي لا طاقة لي بتركها، وجزاك الله خيراً؟

الجواب :

1- ذكر بعض أهل العلم أن إغماض العينين في الصلاة مكروه، وأنه من فعل بعض الأمم المخالفة للإسلام، ولكن الأقرب أنه جائز إذا احتاج إليه المرء من غير كراهة، وذلك كما إذا كان أمامه مناظر تخطف بصره أو تشغله، أو كان الإغماض أكثر عوناً له على الخشوع، وكون المصلي قد يعتاد هذا ليس بلازم، ولو اعتاده فلا يظهر أن في اعتياده شيئاً؛ لأننا لا نقول بأنه سنة أو مشروع، لكنه من المباحات، والله أعلم.
2- لا تسقط الصلاة عن أحد، إلا عن الحائض والنفساء، أو من فقد شرط التكليف كالمجنون، وحتى الذين يحاربون في قلب المعركة شرع الله لهم صلاة الخوف، كما في قوله سبحانه: (( وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا ))[النساء:102].
والمحتاج لسفر أو مرض أو نحوهما يجمع الصلاتين في وقت إحداهما، فيجمع الظهر والعصر في وقت إحداهما، ويجمع المغرب والعشاء في وقت إحداهما، ويصلي الفجر في وقتها، فهي مما لا يجمع ولا يقصر.
وبالنسبة لحالتك فإن استطعت أن تصلي الظهر في وقتها جماعة فعليك أن تفعل ذلك، وإن عجزت فعليك أن تصلي بعد انتهاء الدرس والحصة ولو بمفردك، فإن كان وقت الظهر خرج فتصليها مع العصر.
غفر الله لك وزودك بالإيمان والتقوى، وأنقذني وإياك من كل ما لا يرضيه.