الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم بيع المسلم للكافر أدوات الزينة وما يحرم بيعه على المسلم

حكم بيع المسلم للكافر أدوات الزينة وما يحرم بيعه على المسلم

التاريخ: الجمعة 02/ رجب/ 1421 الموافق 29/ سبتمبر/ 2000م.

السؤال :

ما حكم بيع الشعر الطبيعي والصناعي، وأدوات التجميل، والتي يكون مستهلكوها عادة من النصارى الأجانب؟

الجواب :

بالنسبة لبيع أدوات الزينة والتجميل للكفار؛ فإن هذا مبني على أصل في باب المعاملات، وهو حكم معاملة المسلم لغير المسلم بالمعاملات المحرمة في دين الإسلام، فالمشهور عن أبي حنيفة الجواز، وذهب الجمهور إلى أنه لا يجوز للمسلم أن يتعامل مع الكفار في ديارهم معاملة محرمة على المسلم، واستدلوا بعموم: ( إن الله ورسوله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام ) ، وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لعن رسول الله في الخمر عشرة: عاصرها ومعتصرها... وبائعها ) ، ولأن الأصل في المسلم الالتزام بشرع الله مطلقاً في أي زمان وحيثما كان، أما المكياج وأدوات الزينة والتجميل الأخرى فلا حرج فيها، والله أعلم.