الرئيسة الفتاوى1423 هـحكم الزواج العرفي

حكم الزواج العرفي

التاريخ: الإثنين 08/ ربيع الأول/ 1423 الموافق 20/ مايو/ 2002م.

السؤال :

لقد قام اثنان بالغان بالزواج العرفي الذي تم بالطريقة التالية: كان عبر الهاتف، حيث اتفق الزوج مع صديقه وابن أخي صديقه، ولقد سمع أحد الشهود فقط صوت الفتاة عبر الهاتف وهي تقول بأنها موافقة وأخبر الثاني، علماً أنه لم يكن معهم في نفس الجلسة، ولقد كتب في العقد: على أن يتم فك الزواج بالاتفاق، وهو ما طلبته الفتاة، أي: لا يتم فسخ الزواج إلا بموافقة الطرفين: الزوج والزوجة، فهل هذا زواج جائز؟ وإذا قام الزوج بالتطليق بدون رضا الطرف الآخر، فهل يعد طلاقاً؟ وشكراً لجهودكم.

الجواب :

لا يجوز عقد المرأة الزواج لنفسها، بل يجب أن يتولى العقد وليها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل ) . لكن إذا وقع النكاح فالجمهور على إمضائه كما في كتاب المغني وغيره، ولا يشترط في الطلاق أن يكون باتفاق بين الطرفين، بل الرجل هو الذي بيده عقدة النكاح، وله الطلاق، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( وإنما الطلاق لمن أخذ بالساق ) . والذي يتولى التطليق هو الزوج رضيت المرأة أو لم ترض، وإذا رفضت المرأة الحياة الزوجية؛ فهي ناشز لا يجوز لها ذلك إلا لسبب صحيح، ولها حينئذ المخالعة، وهي طلب الطلاق مقابل مال تدفعه للزوج.