الرئيسة الفتاوى1421 هـالحكم على حديث: (لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له)

الحكم على حديث: (لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له)

التاريخ: الأحد 02/ شعبان/ 1421 الموافق 29/ أكتوبر/ 2000م.

السؤال :

ورد حديث معقل بن يسار مرفوعاً: ( لأن يُطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له )، فهل يصح إسناد هذا الحديث؟

الجواب :

أخرجه الروياني (2/323)، و الطبراني في المعجم الكبير (20/211-212) من طريق شداد بن سعيد عن أبي العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير عن معقل فذكره. وهذا الحديث معلول من وجهين:
1- لحال شداد بن سعيد ، وليس بمتقن، ولذا وصفه الحافظ في التقريب بأنه صدوق يخطئ ، وقد تفرد بهذا اللفظ مرفوعاً، ومثله لا يحتمل تفرده لو لم يخالف، فكيف وقد خالف، وهو الوجه الآتي.
2- أن ابن أبي شيبة أخرج في المصنف (4/15ح 17310) من طريق بشير بن عقبة عن أبي العلاء عن معقل موقوفاً عليه من قوله بلفظ: ( لأن يعمد أحدكم إلى مخيط فيغرز به في رأسي، أحب إلي من أن تغسل رأسي امرأة ليست مني ذات محرم ).
3- و بشير بن عقبة ثقة أخرج له الشيخان، فهو أثبت، وأحفظ من شداد بن سعيد ، وفي هذا قرينة ظاهرة أن شداداً قد أخطأ في الحديث من جهتين: في رفعه، وفي لفظه، وأن المحفوظ عن أبي العلاء هو ما حدث به بشير عن معقل موقوفاً عليه باللفظ المذكور، والله أعلم.
4- وقد قال المنذري في الترغيب (2/657)، و الهيثمي في المجمع (4/326): رجاله ثقات، رجال الصحيح، ولا يلزم من ذلك تصحيحه كما لا يخفى.
5- ويغني عن الحديث في دلالته قول عائشة رضي الله عنها: ( لا والله ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط إلا امرأة يملكها ) ، والله أعلم.