الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم الحجاب

حكم الحجاب

التاريخ: الأحد 15/ جمادى الأولى/ 1422 الموافق 05/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

هل الحجاب في الخارج يختلف؟ حيث ربما يكون من الصعب جداً لبس العباءة المعتادة، ولكني أحاول جاهدة ألا يظهر مني شيء، ألبس ما يسمى بالكاب وطرحة، بحيث تغطي رأسي والكتفين، مع تغطية الوجه، وما حكم لبس القفازين، حيث إن هناك بعض الأخوات لا يلبسنها، ويقلن: إنه لا يوجد نص صريح يأمر بلبسها، مع العلم بأنهن لا يحرصن على تغطية الأيدي، فبماذا نرد عليهن، وما نصيحتكم لنا ولهن؟

الجواب :

نشكر لكم تواصلكم، ونسأل الله لكم العون والسداد.
أجمع العلماء على لزوم الحجاب، واختلفوا في مقداره، فبعضهم يرى لزوم ستر الوجه كما هو مذهب أحمد، والمشهور عند المذاهب الثلاثة جواز كشف الوجه، فافعلي ما يتيسر، وكلما تيسر الستر فهو أرجح وأكمل، لكن الشعر ونحوه يجب ستره في كل حال، والحجاب المقصود به الستر سواء حصل هذا بالعباءة المعتادة أم لا، والعباءة المعتادة في كثير من البلاد العربية ليست شرطاً، بل المقصود تحقيق الستر والتزام أدب الإسلام.