الرئيسة الفتاوى1422 هـالموقف من تكفير الأعيان والأشخاص

الموقف من تكفير الأعيان والأشخاص

التاريخ: الإثنين 14/ رجب/ 1422 الموافق 01/ أكتوبر/ 2001م.

السؤال :

يبني الشيخ عبد المنعم مصطفى حليمة في أحد مقالاته أحكاماً شرعية على الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي بناء على مواقفه وكلامه في خطبه، والتي هي موجودة في موقعه على الإنترنت. فبالله عليك -يا شيخنا الفاضل- الرجاء قراءة المقالة وموافاتي برأيك عنها، أي: هل الشيخ عبد المنعم وافق الحق في تكفيره للبوطي؟ وهل الضوابط الشرعية التي أوردها في مقاله قد أنزلت بشكل صحيح على الرجل؟ أم كان مخطئاً فيها، أم ماذا؟ لأننا طلاب حق ونعرف أن الرجال يعرفون بالحق، وليس الحق يعرف بالرجال، لا سيما أن من الذين اطلعوا على المقالة وأخذوا على الشيخ عبد المنعم قسوته أو جراءته إنما تعللوا بكلام ليس له ضوابط شرعية. التكفير كلمة ليست سهلة، أو لا أحد يكفر إلا الله، وما إلى ذلك.

الجواب :

عفواً، تكفير الأعيان والأشخاص مزلق خطير كائناً ما كان خطؤهم، وهو أول فتنة حدثت في الإسلام، وصح التحذير منها في السنة من طرق كثيرة، وقد واجه الأئمة شيئاً من هذا ولم يكونوا يكفرون أعيان الأشخاص، وإن كان في مقالاتهم ما هو كفر، ومن تأمل كلام ابن تيمية في هذا وجد عجباً. غفر الله للجميع، وهدانا إلى سواء السبيل.