الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم تحدث المرأة عبر الهاتف مع الرجل الأجنبي

حكم تحدث المرأة عبر الهاتف مع الرجل الأجنبي

رقم السؤال: (15870).
التاريخ: الخميس 23/ شعبان/ 1422 الموافق 08/ نوفمبر/ 2001م.

السؤال :

قررت القيام بأداء فريضة الحج لهذا العام، لي صديق تعودت التحدث معه عبر الهاتف، الحديث معه فقط لمناقشة أمور الحياة أو في مجال العلم والعمل، هدفنا الوحيد هو الصداقة، فكلانا نوايانا سليمة ولا نريد الشر لبعض، بما أنني قررت الحج، أود معرفة ما إذا كان يمكنني التحدث معه بعد الحج أم لا؛ لأني أريد وجه الله، الرجاء الرد بأسرع وقت، ولكم جزيل الشكر؟

الجواب :

التحدث مع الرجل الأجنبي الذي ليس بمحرم بهذه الصورة المذكورة لا يجوز شرعاً، والمسلمة تعرف أخلاقيات الإسلام، وتتخذ صديقة أو صديقات من جنسها من النساء، وأما الرجل فإن فتح هذا الباب معه، ولو سمي بالصداقة يقود إلى شر واسع، وقد تجدين نفسك أخيراً أمام مأساة شديدة، فالواجب قطع الصداقة مع أي رجل، وهذه قضية من أخلاقيات المسلمين.