الرئيسة الفتاوى1425 هـحكم حج المجنون والصبي

حكم حج المجنون والصبي

رقم السؤال: (63106).
التاريخ: الأربعاء 10/ ذو القعدة/ 1425 الموافق 22/ ديسمبر/ 2004م

السؤال :

هل يصح حج المجنون؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:
المشهور من مذهب الإمام أحمد عدم صحته من المجنون، حتى إنه نص عليه، وقال: (ليس للمجنون حج إلا أن يفيق)، وهذا صححه أبو بكر من فقهاء الحنابلة، وفي المسألة قول آخر عن الحنابلة أيضاً: أن حج المجنون صحيح، وأنه فيه مثل الصبي.
وحقيقة تأملت المسألة فلم أجد بين الصبي والمجنون فرقاً بيناً.
وحج الصبي لا شك في صحته، فقد ورد في أحاديث صحيحة عن ابن عباس : ( عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لقي ركباً بـالروحاء ، فقال: من القوم؟ قالوا: المسلمون، فقالوا: من أنت؟ قال: رسول الله، فرفعت إليه امرأة صبياً فقالت: ألهذا حج؟ قال: نعم ولك أجر ) .
وعن السائب بن يزيد قال: ( حج بي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ابن سبع سنين ). فحج الصبي لا إشكال في صحته، وإن كان لا يجزئ عن حجة الإسلام.
كتبه: سلمان بن فهد العودة.