الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم الجهاد مع طالبان

حكم الجهاد مع طالبان

رقم السؤال: (3915).
التاريخ: الأربعاء 03/ جمادى الآخرة/ 1422 الموافق 22/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

إنني أريد فتوى تبين لنا الحكم في الجهاد مع طالبان في أفغانستان، وحكم الذهاب إلى المعسكرات للتدريب، وما حكم الذهاب إلى معسكرات الشيخ أسامة بن لادن وذلك للتدريب للجهاد فقط، وجزاك الله خيراً؟

الجواب :

أرى أن جماعة طالبان ذات أثر كبير في حفظ الأمن واستتبابه في أفغانستان، وفي توحيد أراضيها، باستثناء ما يقع تحت حكم المعارضة في الشمال، وهذا إنجاز كبير محمود.
لكن نعتقد أنه يجب السعي في حل المشكلة بينهم وبين إخوانهم في الشمال، عن طريق المفاوضات والحوار؛ لصعوبة الحل العسكري، ولأن الشعب الأفغاني عانى من الحروب الويلات، وقاسى ما فيه الكفاية، وآن له أن يسترد أنفاسه، ويمارس حياته، ويعيش بعيداً عن الآلام التي تسببها حرب لا نهاية لها، إلا أن يعود الإخوة إلى طاولة المفاوضات.
ومن باب أولى لا نرى الدخول مع أحد الطرفين في قتال ضد الآخر؛ لأنه قتال بين المسلمين، ومعروف ما جاء في عرض دم المسلم وحرمته، والوعيد الشديد على من قتل مسلماً.