الرئيسة الفتاوى1429 هـحكم التلفظ بالشهادتين في الحمام ومكان الغسيل والوضوء

حكم التلفظ بالشهادتين في الحمام ومكان الغسيل والوضوء

رقم السؤال: (521).
التاريخ: الإثنين 28/ جمادى الأولى/ 1429 الموافق 02/ يونيو/ 2008م.

السؤال :

هل يمكن التلفظ بالدعاء بعد انتهاء الوضوء في الحمام، أو على الأقل التلفظ بالشهادتين؟ وهل وجود باب في الحمام وجعله قسمين يكفي؟ وإذا كان كذلك فماذا لو كان الباب مفتوحًا؟

الجواب :

الشطر الأخير من السؤال يفصح عن وجود قسمين للحمام، أحدهما لقضاء الحاجة، والآخر للوضوء والغسيل، فإذا كان الحمام قسمين بينهما باب، أحدهما لقضاء الحاجة، والآخر للوضوء، فلا حرج في ذكر الله والدعاء في المكان المخصص للوضوء، حتى لو كان الباب مفتوحًا.
أما في المكان المخصص لقضاء الحاجة فهو محل تأمل من حيث الأصل؛ لوجود الخلاف المعروف في المسألة، ثم إن دورات المياه الحالية لا يبقى فيها أثر للنجاسة، ولهذا ذهب بعض شيوخنا إلى أنها لا تدخل في حكم المنع، فيجوز للإنسان على هذا أن يسمي على وضوئه ويتشهد في آخره، والله أعلم.