الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم التعلق بالرؤى والأحلام والخوض فيها

حكم التعلق بالرؤى والأحلام والخوض فيها

رقم السؤال: (4821).
التاريخ: الأحد 13/ رجب/ 1422 الموافق 30/ سبتمبر/ 2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ لدي سؤال عما كثر ويكثر هذه الأيام لدى الشباب، وكذلك عامة الناس، من الاهتمام بالرؤى والأحلام وتفسيرها، ولا شك أن الرؤى من الله، وهي بعد انقطاع النبوة والوحي، ولكن أجد اهتماماً كثيراً من الناس في هذا المجال غير المعهود، وكذلك تفسير بعض أهل العلم عن بعض الرؤى بأحداث مستقبلية محددة، حتى بالتاريخ والوقت والمكان، وقدرة الله فوق كل شيء، ولكن في النفس من هذا شيء، والعلم عند الله.
أرجو من فضيلتكم توضيح هذا الإشكال، وتبيين الحق، وجزاكم الله خيراً، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الجواب :

تفسير الرؤى ظن: (( وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا ))[يوسف:42].. الآية.
والجزم به وأنه يقع في وقت محدد من الرجم بالظن، وتعلق الناس بهذا سببه اليأس، وانغلاق القنوات العملية، وضعف الفاعلية، وإن كان أصل الرؤيا من حيث ثبوتها والاستبشار بها معروف.