الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم التخاطر عن بعد وانتقال المشاعر

حكم التخاطر عن بعد وانتقال المشاعر

رقم السؤال: (6458).
التاريخ: الإثنين 14/ رجب/ 1422 الموافق 01/ أكتوبر/ 2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ: أرجو التكرم بالرد على استفساري: التخاطر ونقل الأفكار عبر الأميال، هل يوافق الشرع؟ وهل صحيح أن المشاعر تنتقل من شخص إلى آخر، بحيث يؤثر على الشخص بمشاعره؟ جزاكم الله خير الجزاء.

الجواب :

يذكر بعض العلماء ما يسمى بالتخاطر عن بعد، أو (التلباثي)، ويستشهدون بقصة عمر رضي الله عنه: [ يا سارية الجبل ] .
وقد يحدث مثل هذا لأفراد بأعيانهم في ظروف خاصة، والله أعلم.
ولا يستغرب انتقال المشاعر من شخص إلى آخر لشدة التلاحم بينهما، وقد ذكر ابن تيمية هذا المعنى، وقول بعضهم: (غبت بك عني فظننت أنك أني).