الرئيسة الفتاوى1423 هـكيفية التعامل مع أخطاء الناس

كيفية التعامل مع أخطاء الناس

رقم السؤال: (13654).
التاريخ: الجمعة 01/ محرم/ 1423 الموافق 15/ مارس/ 2002م.

السؤال :

فضيلة الشيخ، إني أسأل الله تعالى أن تصلكم رسالتي هذه وأنتم بصحة وعافية، أرجو قراءة رسالتي هذه أكثر من مرة من فضلك يحفظكم الله، إني والله في اعتقادي أن أجل الله تعالى اقترب، والحساب اقترب، ويوم القيامة اقترب، وإني كل يوم أصيح وأبكي على ما يفعله الناس الغافلون عن ذكر الرحمن، والجالسون لمعصية الرحمن، وإني كل يوم أرى الناس إلى الخلف، في شهر رمضان المبارك الناس يذهبون إلى السوق، يذهبون لماذا يا ترى؟ للفساد، والله أكثر الناس ذهبوا لذلك، سواء كانوا نساء أم رجالاً، والنساء أكثر من الرجال في الفساد، وسؤالي هو كما يلي: ماذا أفعل إذا رأيت رجلاً يعاكس امرأة، ولا أستطيع أن أتصل على الهيئة؟ هل أمسك بالرجل المعاكس وأضربه؟ ماذا إذا رأيت طالبة من مدرسة عند خروجها من المدرسة، تقف على جنب وتعاكس الرجال، وتأخذ منهم الأرقام، وقد حدثت هذه المواقف، ولقد رأيتها بعيني؟ ماذا أفعل؟ هل أكلم البنت وأنصحها بصوت مرتفع، وأقول لها: أنتِ مراقبة، انتبهي لنفسك، وإلا اتصلت على الهيئة؟ أم ماذا أفعل؟ ومنكم نستفيد أيها الشيخ العزيز، وإني من هول ما أرى من هذه الحركات القذرة من النساء والرجال لا أستطيع أطيق نفسي أبداً.
النفس تبكي على الدنيا وقد علمت             أن السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها            إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه                        وإن بناها بشر خاب بانيها

الجواب :

أنت بحاجة أخي إلى صحبة الأخيار ومجالستهم؛ ليرشدوك إلى الطريق الصحيح، ولتجد نفسك هدوءها واستقرارها معهم.
ولا تكثر من غشيان المواقع، التي ترى فيها ما لا يعجبك من الأخطاء والمخالفات.
أما اقتراب الساعة فهذا ما أخبر به الصادق المصدوق، بل جـاء في القرآن الكريم (( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ))[القمر:1].
(( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ ))[الأنبياء:1].
لكن هذا لا يعني أن يحدد الإنسان لهذا أجلاً دقيقاً، كأن يظن أنها تقوم بعد سنة أو عشر سنوات أو مائة سنة، أو تقوم في مدى عمره المحدود، الله أعلم بهذا: (( إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى ))[طه:15]. غفر الله لك، ورزقك الطمأنينة والسكينة وهدوء النفس وراحة البال.