الرئيسة الفتاوى1422 هـأسباب الإعراض عن الزواج وعلاجه

أسباب الإعراض عن الزواج وعلاجه

رقم السؤال: (15844).
التاريخ: الثلاثاء 07/ شعبان/ 1422 الموافق 23/ أكتوبر/ 2001م.

السؤال :

أنا مشكلتي أني لا أفكر في الزواج، وكلما جاء لي زوج لا أوافق حتى قبل أن أراه، وأنا لا أعرف السبب في ذلك، ومعظم عائلتي يقولون: إن ذلك بسبب دلع وحب والدي لي، جعلني أقتنع أنه ليس هناك رجل سيحبني مثله، أنا لا أعرف إن كان هذا الكلام صحيحاً أم لا؟

الجواب :

الزواج سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو خير لابد منه، ولا يلزم أن يكون هناك سبب واضح لعزوفك عنه، إلا عدم التهيؤ نفسياً للانتقال من حال إلى حال، واعتقاد أن الوقت ما زال أمامك، ولن يكون هناك شخصان متطابقان فيما يعطيان أو يمنعان، ولا مجال للمقارنة بين العلاقة مع الأب أو الزوج.
وأنصحك بأن تقابلي من يتقدم لك بعد الاستخارة، فلربما شرح الله صدرك له، وتغيرت نظرتك، وربما يكون العطاء العاطفي من الوالدين سبباً في هذا، فلا تعتقدي أنه سيتوقف، ولا يحملنك هذا على أن تطلبي من الزوج الشيء ذاته، الوالد يعطي بلا حساب ولا مقابل؛ لأن الحنان الأبوي فطري وعميق، والزوج يعطي بقدر ما تعطيه أنت، ولكن يسد في النفس جوانب كبيرة، لا يسدها الأب ولا غيره.