الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم الاطلاع على المواقع السيئة في الإنترنت لغرض معرفة المنكر والرد عليه

حكم الاطلاع على المواقع السيئة في الإنترنت لغرض معرفة المنكر والرد عليه

رقم السؤال: (1840).
التاريخ: الأحد 02/ شعبان/ 1421 الموافق 29/ أكتوبر/ 2000م.

السؤال :

هل يجوز للشاب الحريص على الدعوة التعرف على بعض مواقع الإنترنت السيئة؛ ليتصور هذا المنكر، وبالتالي يمكنه التحذير، وهو على بينة، وإذا تكلم في هذا الموضوع كان له اطلاع مسبق؟

الجواب :

الاطلاع على المواقع الفاسدة أخلاقياً في نظري مما لا خير فيه، ولا يأتي الاطلاع عليه بجديد، بل يفسد القلب، ويعكر المزاج، وقد يجر إلى الفتنة والفحشاء، لكن إن أنس المرء في نفسه قوة وإيماناً وصلابة، ورأى مصلحة خاصة في ذلك بغرض الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والإصلاح، أو كان لديه دراسة حول هذا الأمر؛ لمعرفة أبعاده وأسبابه ودوافعه ووسائل علاج.. ونحو ذلك، فهذا جائز للحاجة أو الضرورة.
ومثله المواقع التي تبث السموم الفكرية، فإن قراءة الشبهات تحدث اضطراب العقل، إلا لمن لديه التمكن والعلم والفهم والبصيرة فيقرؤها؛ ليفهمها ويرد عليها، ويناظر أصحابها، ويزيل اللبس عنهم، فهذا خير، ولابد من وجود طائفة تقوم به نيابة عن المسلمين، وفقك الله لكل خير.