الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم الأضحية عن الميت

حكم الأضحية عن الميت

رقم السؤال: (15457)
التاريخ: الخميس 03/ رجب/ 1422 الموافق 20/ سبتمبر/ 2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ! في الحقيقة أود أن أخبركم بأحوال المسلمين في هذا البلد، وأنشطتي الدعوية مع بعض الإخوان منذ رجوعي إلى إندونيسيا، ولكن يبدو أن الظروف لم تتح ذلك، وهنا أود أن أشير إلى الأمرين اللذين أراهما مهمين، ويحتاجان إلى التحليل في أسرع وقت:
الأول: بمناسبة قرب عيد الأضحى المبارك، هل يجوز أن نذبح الذبيحة باسم الميت من الأقارب مثلاً، علماً أنني سمعت من بعض الأساتذة، عندما كنت في المرحلة الثانوية أن ذلك لا يجوز، استدلالاً بقوله تعالى: (( وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى ))[النجم:39] وعندما درست التوحيد في الجامعة يبدو لي أنه جائز، بشرط أن نذبح باسمنا واسم الميت من الأقارب، فما رأي فضيلة الشيخ في هذا الأمر، أفتونا مأجورين؟
الثاني: اقترح بعض الإخوة أن أجمع الأسئلة منهم، ثم أرسلها إليكم وتجيبون عليها، ثم ننشر الإجابة باسم الشيخ، مثلاً، نقول فتوى الشيخ سلمان، أرجو من الله أن يسمح لنا الشيخ في هذا الأمر، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.
نسأل الله أن ييسر كل الأمور وتصل الإجابة قبل بداية شهر ذي الحجة.
وتفضلوا بقبول فائق التحية والتقدير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؟

الجواب :

لا بأس بإرسال الأسئلة من طرفكم، لنتولى الإجابة عليها.
بالنسبة للأضحية فيسن للمسلم القادر أن يضحي اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم، حيث ضحى بكبشين أقرنين أملحين، كما في الصحيحين: البخاري (1712)، و مسلم (1966) من حديث أنس رضي الله عنه، وهذا قول الجمهور خلافاً للحنفية القائلين بوجوبها.
وتجزئ الأضحية عن الرجل وأهل بيته، وله أن يضحي عن الأموات، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم ضحى عمن لم يضح من أمته وهذا يحتمل الأضحية عن الحي والميت.