الرئيسة الفتاوى1421 هـضابط الاستطاعة في الحج

ضابط الاستطاعة في الحج

رقم السؤال: (4224).
التاريخ: الأربعاء 20/ ذو القعدة/ 1421 الموافق 14/ فبراير/ 2001م.

السؤال :

فتعلمون إلى أي درجة وصل إليه الحج من صعوبة، قياساً على ما كان عليه من قبل، خاصة لمن حالتهم المادية لا تساعدهم، وكما تعلمون أن الحملات لا يستطيع أن يحج معها إلا المقتدر، والسؤال: هل يعتبر هذا عذراً لمن لم يحج؟

الجواب :

من لم يجد مالاً يكفيه للانضمام إلى حملة، ولم يقدر على الحج بمفرده، فهذا ليس بمستطيع؛ لأن الاستطاعة عند الفقهاء لها أربعة معانٍ:
أولها: الاستطاعة البدنية.
ثانيها: الاستطاعة المالية.
ثالثها: الأمن في النفس والأهل والطريق.
رابعها: المحرم للمرأة.
فمن لم يتوفر له كل هذا، فهو معذور، والله تعالى يقول: (( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ))[آل عمران:97].. الآية، ومثل ما ورد في السنة، كما في حديث جبريل عليه السلام الذي رواه البخاري (50) و مسلم (8)، وغيره من الأحاديث.
أما حديث الاستطاعة: ( الزاد والراحلة ) ففيه مقال، رواه الترمذي (813)، و ابن ماجه (2896)، و البيهقي (4/327)، و الدارقطني (2/217)، وضعفه الألباني .
الخلاصة: أن من لا يملك تكلفة الحملة معذور، إذا كان لا يسمح له الحج إلا عن طريقها.