الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم استعمال العطور الكحولية وبيعها وشرائها

حكم استعمال العطور الكحولية وبيعها وشرائها

رقم السؤال: (4121)
التاريخ: الإثنين 14/ رجب/ 1422 الموافق 01/ أكتوبر/ 2001م.

السؤال :

مسألة العطر الذي يحوي على الكحول، هل يجوز وضعه، أو التجارة فيه. نرجو أن تفيدونا مع دعائكم لنا رعاكم الله؟

الجواب :

يجوز استعمال العطور التي فيها نسبة من الكحول بيعاً وشراءً وتطيباً؛ لأن نسبة الكحول فيها قليلة، ومنغمرة في المواد الأخرى، وهي لا تستعمل للشرب، وإلا لكان حراماً بيعها وشراؤها، وإنما تستخدم للتطيب، ولو قلنا بنجاستها، لقلنا بنجاسة أشياء كثيرة، كبنزين السيارات.. وغيره من المواد البترولية.
وحتى الخمر، فإن القول الراجح: هو أنها طاهرة في ذاتها، وتسميتها في القرآن رجساً، يعني: أنها خبيثة محرمة، ولذا قرنها بالميسر والأنصاب والأزلام، وهذه الأشياء ليست بنجسة بإجماعهم، فكذلك الخمر لا دليل في الآية على نجاستها.
ولو كانت نجسة لما أريقت في شوارع المدينة ، مع الوعيد على من بال في طريق الناس، أو ظلهم، ولمّا حرمت لم يؤمر الناس بغسل أوانيهم ولا ثيابهم منها، حتى صاحب المزادتين في الحديث المعروف الذي رواه مسلم (1579)، و النسائي (4664) لم يؤمر بذلك، ويُعضد هذا كله بالبراءة الأصلية، والناقل عن الأصل يلزمه الدليل.