الرئيسة الفتاوى1422 هـاستخدام العقل والعلم قبل الجهاد باليد

استخدام العقل والعلم قبل الجهاد باليد

رقم السؤال: (3856).
التاريخ: الإثنين 14/ رجب/ 1422 الموافق 01/ أكتوبر/ 2001م.

السؤال :

يا شيخ، والله إني أحبك في الله، وإني أطمح والله للجهاد، وأحدث نفسي به في كل وقت، وقد حدثت أحد الإخوة، وقلت له: أريد الجهاد حتى استشهد، وأرتاح من مصائب الدنيا وفتنها، فإني أخاف على نفسي من الفتن، ومن سوء الخاتمة، فقال لي صاحبي: إن هذا يعد انتحاراً وليس جهاداً في سبيل الله؛ لأنك خائف من الفتنة، ولم تكن نيتك خالصة لله، لكن يعلم الله يا شيخ أني أيضاً أريد أن أرفع الظلم والبطش عن إخواني المسلمين، فهل ما يقوله صحيح؟

الجواب :

الذي أحبه لك أن تنظر إلى الحياة بتفاؤل ورضا وصبر وإيمان، وألا تعتبر الجهاد هو حمل الرشاش والتصويب فحسب، هناك مئات الصور الجهادية الغريبة والمهمة التي تحتاج إلى هذا، ومثل الجهاد هناك العلم، فتعلّم، فالعلم أول واجب على العبد، ولهذا كان أول ما نـزل: (اقرأ)، ولم يقل: جاهد، أو حارب، وبالعلم تستطيع أن ترتب الأولويات، وأن تستخدم أهم نعمة أنعم الله بها عليك (العقل) في خدمة الدين، و استخدام العقل أنفع وأجدى من استخدام اليد، الأيدي كثيرة، لكن العقول قليلة .